«المنتخب الوطني» برز في الدور الأول ويواجه اختبار ملاقاة الكبار

«المنتخب الوطني» برز في الدور الأول ويواجه اختبار ملاقاة الكبار

اختارت تقارير آسيوية «المنتخب الوطني» الأول لكرة القدم ضمن أفضل المنتخبات الآسيوية بمنطقة غرب آسيا لشهري يونيو ويوليو في سلسلة تقارير تسلط الضوء على أبرز النجوم وأبرز الفرق في منطقة غرب آسيا، حيث كانت الأضواء الشهر الماضي مسلطة بالكامل على المنتخبات الوطنية بدلا من الأندية.

وتحدث التقرير عن التحديات التي تواجه المنتخبات الأفضل في قارة آسيا بمنطقة غرب إفريقيا في الدور الحاسم من التصفيات وفرصها في تحقيق هدف الحصول على بطاقة المشاركة في مونديال قطر المرتقب.

وبرز في شهر يونيو بجانب الأحمر في عملية الرصد منتخبات السعودية والإمارات والعراق وسوريا، حيث نجحت في بلوغ الدور الحاسم من تصفيات كأس العالم، إلى جانب منتخب لبنان الذي لم يتم ترشيحه بعد خسارة مباراتين من أصل ثلاث الشهر الماضي، فيما حجز منتخب قطر بطاقة التأهل إلى نهائيات كأس آسيا ويعتبر المنتخب المضيف لكأس العالم.

وأشاد الموقع بنجاح المنتخب الوطني الأول لكرة القدم في مهمته الآسيوية ونجح في الحصول على المركز الثاني في المجموعة الخامسة برصيد 18 نقطة خلف المتصدر قطر بـ22 نقطة، وذلك بعد فوزه في 6 مباريات وخسارته في اثنتين بدون أي تعادل، مسجلاً 16 هدفاً مقابل 6 أهداف ليحسم مقعده في الدور الحاسم كأحد أفضل المنتخبات التي احتلت المركز الثاني من بين المجموعات الثمانية.

ومشيرا إلى أن المنتخب كان قد بدا مشواره الشهر الماضي بالخسارة أمام قطر بهدف دون مقابل مما وجه ضربة قوية لحظوظه بالتأهل إلى الدور الثالث، لكنه سرعان ما تجاوز ذلك حينما فاز على أفغانستان 2-1 وبنجلادش 3-0.

وإن الطموحات كبيرة في أوساط جماهير المنتخب الوطني بتحقيق الإنجاز التاريخي الذي طال انتظاره ببلوغ كأس العالم، حيث وقع “الأحمر” في المجموعة الثانية التي ضمت كلا من أستراليا والصين واليابان والسعودية وفيتنام.

ويتم النظر إلى الحضور في المجموعة التي تضم منتخبات قوية وتملك بعضها قدرات فنية عالية وإرثا تاريخيا جيدا من خلال تواجدها في نهائيات كأس العالم في المشاركات الماضية بأنه يمثل تحديا كبيرا لنجوم المنتخب الوطني الشباب الذين يبحثون عن صناعة التاريخ وتحقيق حلم طال انتظاره.

سوريا

احتل منتخب سوريا صدارة ترتيب المجموعة الأولى برصيد 21 نقطة من 7 انتصارات مقابل خسارة وحيدة فقط، مسجلاً 22 هدفاً مقابل 7 أهداف ليحسم بطاقة التأهل عن جدارة واستحقاق ويعتبر من أوائل المنتخبات الواصلة إلى الدور الحاسم.

خلال شهر يونيو لعب المنتخب السوري 3 مباريات، فاز في الأولى على المالديف 4-0 وعلى غوام 3-0، فيما خسر في اللقاء الأخير له في المجموعة الأولى أمام الصين بهدف مقابل ثلاثة.

وتعقد الجماهير السورية الآمال على المنتخب في مواصلة حلم التأهل إلى كأس العالم، حيث أوقعته القرعة في الدور الحاسم ضمن المجموعة إلى جانب الإمارات والعراق وإيران وكوريا الجنوبية ولبنان.

ويتوقع أن تأتي مشاركة منتخب سوريا في الدور الثاني من التصفيات قوية ويملك فرصا طيبة للمنافسة على البطاقة الأولى وكتابة التاريخ بعد ان ظل يبحث بجد عن الوصول الى نهائيات كأس العالم والاستفادة من صحوته الكروية ووجود العديد من الأسماء التي اثبتت قدراتها في التنافس على الصعيد القاري والدولي.

العراق

تأهل المنتخب العراقي إلى الدور النهائي من تصفيات كأس العالم بعد أن حل وصيفاً في المجموعة الثالثة برصيد 17 نقطة خلف المتصدر إيران بـ18 نقطة، وذلك بعد فوزه في 5 مباريات وتعادلين في اثنتين مقابل خسارة وحيدة فقط، مسجلاً 14 هدفاً مقابل 4 أهداف ليحسم مقعده في الدور الحاسم كأحد أفضل المنتخبات التي احتلت المركز الثاني من بين المجموعات الثمانية.

في شهر يونيو، لعب منتخب “أسود الرافدين” ثلاث مباريات فاز فيها على كمبوديا 4-1 وعلى هونغ كونغ 1-0 وخسر أمام المنتخب الإيراني بهدف دون مقابل ليبلغ المنتخبان سوياً إلى الدور القادم.

ويأمل الجمهور العراقي ببلوغ كأس العالم للمرة الثانية في تاريخ اللعبة في البلاد بعد الظهور الأول في مونديال المكسيك عام 1986، وتعتبر فرصه كبيرة في ذلك نظراً للمواهب والإمكانات التي يتمتع بها نجوم المنتخب.

السعودية

بلغ المنتخب السعودي الدور الثالث من التصفيات الآسيوية لكأس العالم، بعد مشوار مميز في المجموعة الرابعة التي احتل فيها المركز الأول برصيد 20 نقطة من 6 انتصارات وتعادلين وبلا خسارة مسجلاً 22 هدفاً مقابل 4 أهداف في شباكه.

وواصل الأخضر سلسلة انتصاراته الشهر الماضي بفوزه على كل من اليمن وسنغافورة وأوزبكستان بنتيجة واحدة 3-0، ليؤكد أحقيته بصدارة المجموعة والتأهل إلى الدور المقبل من التصفيات.

وسبق للمنتخب السعودي أن بلغ نهائيات كأس العالم في 5 مرات سابقة كانت الأبرز فيها حينما تواجد للمرة الأولى عام 1994 وتأهل إلى دور الـ16، فيما ودع المسابقة من الدور الأول أعوام 1998، 2002، 2006، 2018، ويطمح عشاق المنتخب بظهور سادس في المحفل الكروي العالمي.

قطر

خاض المنتخب القطري التصفيات للمنافسة على التأهل إلى كأس آسيا 2023 فقط باعتباره الدولة المضيفة لنهائيات كأس العالم 2022، وعلى الرغم من ذلك إلا أنه حسم صدارة المجموعة الخامسة بلا أي خسارة طوال مشواره في التصفيات.

خلال الشهر الماضي لعب العنابي مباراتين فقط، فاز خلالهما على الهند وعمان بهدف دون مقابل ليصل إلى النقطة 22 من 7 انتصارات وتعادل وحيد، مسجلاً 18 هدفاً، فيما اهتزت شباكه مرة واحدة فقط أمام المنتخب العماني في الجولة الرابعة من التصفيات.

وتتجه الأنظار إلى قطر العام المقبل حيث نهائيات كأس العالم التي تجري للمرة الأولى في منطقة غرب آسيا، كما تراهن الجماهير القطرية على منتخب بلادها حامل لقب النسخة الأخيرة من كأس آسيا والتي جرت في الإمارات عام 2019، لظهور مميز في الحدث الكروي العالمي.

الإمارات

عاشت الجماهير الإماراتية لحظات رائعة في شهر يونيو بعد أن قدم المنتخب الوطني مستويات مميزة للغاية جعلت منه بطلاً للمجموعة السابعة حينما حقق أربعة انتصارات متتالية بعد أن تعثر في بداية مشواره خلال التصفيات.

وتصدر المنتخب الإماراتي ترتيب المجموعة السابعة برصيد 18 نقطة من 6 انتصارات وخسارتين وبلا تعادل مسجلاً 23 هدفاً مقابل 7 أهداف في شباكه ليواصل حلم الوصول إلى كأس العالم للمرة الثانية في تاريخه، ويتأهل إلى كأس آسيا 2023 في الصين.

خلال الشهر الماضي فاز الأبيض على كل من ماليزيا 4-0 وتايلاند 3-1 وأندونيسيا 5-0 وفي اللقاء الأخير على فيتنام 3-2 ليواصل الأبيض رحلة البحث عن الظهور الثاني بعد أن وصل للمرة الأولى في البطولة التي أقيمت في إيطاليا عام 1990 وخرج من الدور الأول.

sur news

sur news

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.